الاثنين، 3 نوفمبر 2008

للمرة الثانية .. لا لزيارة الرئيس مبارك


ازاء الحديث الجديد عن زيارة الرئيس مبارك لمدينتي دمنهور ورشيد لافتتاح أوبرا دمنهور ومتحف رشيد بمحافظة البحيرة ، نجدد رفضنا لهذه الزيارة شكلا وموضوعا مهما كانت المبررات والاهداف المطروحة من هذه الزيارة للعام الثاني مشيرين الي أن الرئيس مبارك هو رئيس النظام اللاشرعي الذي سمح لليهود بتدنيس أراضي مصر والاحتفال بمولد أبو حصيرة العام الماضي رغم أنف القانون و البرلمانيين والمدونيين والذي استحق بجدارة أن يسمي " نظام أبو حصيرة " .

ونطالبه اذا لم يتهم بهذا الرفض أن يقوم بنفسه علي الاقل بزيارة قرية دمتيوه التي يقع فيها قبر أبو حصيرة ويري بؤسها وفقر بنيتها التحتية ليري بنفسه الحقيقة علي عكس مايراه في ديكورات مؤتمرات الحزب والتقارير الخاطئة . ونطالب الجميع بالتفاعل مع القضية مجددا وتدشين حملات الاستنكار والاستهجان علي جميع المساحات المتاحة للرفض من أجل احترام القانون والشعبين المصري والفلسطيني .

هناك 6 تعليقات:

أحمد محمود ميلاد يقول...

تعبيرا عن نفسي
و بالنيابه عن أعضاء حزب الغد بالبحيرة
ننضم للرفض الكامل لزيارة مبارك لمدينة دمنهور و يكفي ما نعانيه و هو في قصره
كما ننضم لحملة رفض أقامة ما يطلق عليه أحتفال أبو حصيره و يكفي أستفزازا للمشاعر
أحمد محمود ميلاد
النائب الأول لرئيس حزب الغد بالبحيرة

fares يقول...

اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

محمد سليمان يقول...

جدل حول إزالة مقبرة للمسلمين في القدس

حذر قادة دينيون في القدس من التداعيات الخطيرة بعد حكم المحكمة العليا الإسرائيلية بالسماح بتدمير جزء من مقبرة إسلامية أثرية.

ولم تستخدم المقبرة لأكثر من 50 عاماً لكنها تضم رفات بعض الشخصيات الإسلامية الهامة، وبموجب قرار المحكمة ستزال بعض هذه القبور تمهيداً لاقامة متحف يهودي "للتسامح".

وتظاهر مئات المسلمين من مختلف الأعمار في وقت سابق الأسبوع الحالي وسط مدينة القدس وتوجهوا نحو مقبرة ماميلا، حيث حلقت المروحيات الإسرائيلية فوق المسيرة وشددت إجراءات الأمن خلالها.

ولم تعد المقبرة الواقعة في القدس الغربية تستخدم لدفن أي مسلم، لكن قادة المسلمين قالوا بشكل واضح إنهم لا زالوا يعتبرونها مقدسة، بينما كانوا يرددون آيات من القرأن الكريم أثناء المظاهرة.

وقاد المظاهرة السلمية لكن الغاضبة مفتى القدس الشيخ محمد حسين الذي وصف قرار المحكمة بأنه "انتهاك" و"عدم احترام للموتى".

وقال أحد العاملين في الشركة المشرفة على أعمال البناء المزمعة إن تشييد المتحف هو استخدام معقول "لأرض مهجورة"، وأضاف "القدس مدينة بنيت فوق الآلاف من عظام المسلمين واليهود، ... وإذا أعلننا كل المدينة كمقبرة كبيرة واحدة فلن يكون بمقدورنا أن نبني أي شيء".


قال المسلمون إنهم لا زالوا يعتبرون المقبرة مكاناً مقدساً
وقال أحد الفلسطينيين الذين دفن أجدادهم في الموقع "المقبرة أقدم من الولايات المتحدة، لقد ظلت تستخدم لمئات السنين".

وجاء في حكم المحكمة العليا المؤيد لشركة البناء أنه لم تثر اعتراضات على تحويل جزء من المقبرة إلى موقف سيارات عام 1960.

لكن العديد من المسلمين المحتجين على إقامة المبنى الجديد يقولون إنه لن يسمح بأي مقترح لبناء فوق مقبرة يهودية.

وقد بدأت أعمال الإنشاء بالفعل في ركن المقبرة وتم إخراج العديد من عظام الموتى ولم يتخذ قرار بعد بكيفية التصرف فيها.

ولا تزال المقبرة على الرغم من ذلك موقعاً هادئاً مسالماً، لكن يمكن أن تتحول إلى نقطة توتر بين المسلمين واليهود في المدينة المقسمة.

المصدر bbc 10-11-2008

محمد سليمان يقول...

أهدى هذا الخبرة بالأعلى إلى المسئولين في مصر ... وأريد أن تلتفت عيناهم إلى ما يسمى بأبو حصيرة .. والذي يأتي اليهود على مدده ليدنسوا أرضنا وكرامتنا معها ...
حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم متجبر لا يؤمن بيوم الحساب

غير معرف يقول...

اتقوا الله ياأرهابيين و خلوا الناس تمارس دينها بحرية حتى لو يهود
اللى بتعملوه ده هو اللى فعلا بيسيىء للأسلام و المسلمين

محمد سليمان يقول...

إلى an egyptian أي حرية هذلاً تتحدث بها ياهذا أي حرية مع أحفاد القردة والخناذير أما زال هناك فيك عينان لترى ما يحدث في غزة، أو ما زال لديك أذن تسمع صراخ الأطفال الرضع والمرضى في غزة من أين أنت ومن أين أتيت وياليتك ما نطقت بكلمة لتثبت أن من بيننا نحن العرب من هم كالأنعام بل هم أضل ... اللهم اهدنا فيمن هديت آمين ...