الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009

مخاوفنا مستمرة وتحركاتنا متواصلة


كعادتها الحكومة تريد ان تهديء من التحركات السلمية للرافضين زيارة الصهاينة لقبر ابو حصيرة بمدينة دمنهور وتمتص أي غضب متوقع وذلك باعلان محافظ البحيرة اللواء محمد شعرواي بأنه لن يتم الاحتفال بمولد «أبو حصيرة» هذا العام، لأنه غير مدرج ضمن الموالد المصرح بها بمحافظة البحيرة، فضلاً عن صدور حكم قضائي يقضي بإلغائه. وذلك بعد ايام من نشر الصحف مطالبة "مدونون ضد أبوحصيرة» الحكومة بالإعلان المبكر عن إلغاء الاحتفال اليهودي
ولما لا والمدونون تابعوا العام قبل الماضي نفي المحافظ نفسه زيارة الصهاينة للقبر صبيحة دخول الصهاينة بالفعل لارض دمنهور للاحتفال
وتجدد المخاوف لدي " مدونون ضد ابو حصيرة " ان ينحصر الالغاء علي عدم اقامة موالد لحسابات حكومية عديدة ظهرت مع الموالد الرسمية واستقبال الصهاينة كسياح واعتبار قبر ابو حصيرة علي انها مزار سياحي كما صرح اللواء شعراوي من قبل حينما قال ما نصه " إن الزائرين اليهود لضريح أبو حصيرة بقرية دمنيوه مركز دمنهور يأتون كسائحين فى رحلات محدودة العدد تحت اشراف الأجهزة الأمنية ولا يقيمون أية مظاهر احتفالية أمام الضريح أو تحويل ذلك إلى مولد "!!
وشدد شعرواي ايضا حينها على أن جميع الأجهزة التنفيذية بمحافظة البحيرة ملتزمة بتنفيذ حكم القضاء بالغاء مولد أبو حصيرة وبالتالى لا توجد أية مظاهر احتفالية أو شرب خمور أو ممارسة لطقوس تخالف عادات وتقاليد المجتمع المصرى .
اذن ما الجديد في تصريح اللواء محمد شعرواي محافظ البحيرة الا تخدير النفوس الغاضبة والتحركات السليمة التي تريد اعلان نهائي بعدم اعتبار قبر ابو حصيرة مزارا سياحيا بعد اتفقنا معها ان ليس صفة المولد
واخيرا نحن نتمني من اعماق قلوبنا ان يصدق محافظ البحيرة في توجهه لالغاء الاحتفال به او عدم زيارة الصهاينة له كسياح حينها سنعلن بكل شجاعة اننا لدينا محافظ يحترم القانون ويصون الامن القومي لمصر ويحافظ علي كرامة شعبه
ونؤكد للمتابعين اننا لازلنا نراقب بكثب الواقع في ابو حصيرة ونعمل بكل جهد لوقف اقامة مثل هذه الاحتفالات والايام القادمة كفيلة لتقرر صدق المحافظ في تصريحاته من عدمها .

ليست هناك تعليقات: